اللهم ارزق الأمة الإسلامية رجلاً عظيماً مثل هذا الرجل يهديهم إلى الهدى ويخرجهم من الظلمات إلى النور. فهو نعم المعلم ونعلم الإمام.

اسمه ونسبه

الإمام الشافعي هو محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب، بن عبيد بن يزيد، بن هاشم بن المطلب، ابن عبد مناف، -على ما روى الغالبية من مؤرخي الرجال-، فهو بذلك قرشي. وشافع بن السائب هو الذي ينتسب إليه الشافعي لقي النبي -صلى الله عليه وسلم-، وأُسر أبوه السائب يوم بدر في جملة من أسر وفدى نفسه ثم أسلم. ويلتقي نسبه مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في عبد مناف. أما أمه فهي يمانية من الازد وكنيتها أم هبية الأزدية، وقيل من قبيلة الأسد وهي قبيلة عربية لكنها ليست قرشية.


مولده ونشأته

قيل أن ولادة الشافعي كانت في عسقلان، وقيل بمنى، لكن الأصح أن ولادته كانت في غزة عام 150 هجرية وهو نفس العام الذي توفى فيه أبو حنيفة. كان أبوه قد هاجر من مكة إلى غزة بفلسطين بحثاً عن الرزق لكنه مات بعد ولادة محمد بمدة قصيرة، فنشأ محمد يتيماً فقيراً. والشافعي وإن كان قد ولد من نسب شريف، ولكنه عاش يتيماً عيشة الفقراء إلى أن استقام عوده، وقد حرصت والدته على تثقيفه فحفظ القرآن الكريم بسهولة نادرة، ثم اتجه إلى حفظ الأحاديث فاستمع إلى المحدثين وحفظ الحديث بالسمع ثم كتبه على الخزف أحياناً وعلى الجلود أحياناً أخرى.
ولما بلغ سنتين قررت أمه العودة وابنها إلى مكة لأسباب عديدة منها حتى لا يضيع نسبه، ولكي ينشأ على ما ينشأ عليه أقرانه، فأتم حفظ القرآن وعمره سبع سنين. عرف الشافعي بشجو صوته في القراءة، قال ابن نصر: كنا إذا أردنا أن نبكي قال بعضنا لبعض: قوموا إلى هذا الفتى المطلبي يقرأ القرآن، فإذا أتيناه -يصلي في الحرم- استفتح القرآن حتى يتساقط الناس ويكثر عجيجهم بالبكاء من حسن صوته، فإذا رأى ذلك امسك من القراءة .


أهم صفاته

كان الشافعي مشهوراً بتواضعه وخضوعه للحق وتشهد له بذلك دروسه ومعاشرته لأقرانه وتلاميذه وللناس. كما أن العلماء من أهل الفقه والأصول والحديث واللغة اتفقوا على أمانة الشافعي وعدالته وزهده وورعه وتقواه وعلو قدره، وكان مع جلالته في العلم مناظراً حسن المناظرة، أميناً لها طالباً للحق لا يبغي صيتاً ولا شهرة حتى أثرت عنه هذه الكلمة: “ما ناظرت أحداً إلا ولم أبال يبين الله الحق على لسانه أو لساني”. وبلغ من أكبار “أحمد بن حنبل” لشيخه الشافعي أنه قال حين سأله ابنه عبد الله: أي رجل كان الشافعي، فإني رأيتك تكثر الدعاء له؟ قال: ” كان الشافعي كالشمس للنهار وكالعافية للناس، فانظر هل لهذين من خلف أو عنهما من عوض”. وكان الشافعي -رحمه الله- فقيه النفس، موفور العقل، صحيح النظر والتفكر، عابداً ذاكراً.
ولحق بقبيلة هذيل العربية لتعلم اللغة والفصاحة. وكانت هذيل أفصح العرب، وقد أقام في البادية مدة طويلة استغرقت عشر سنوات -كما ذكر ابن كثير في إحدى الروايات-، جعلته يتخذ من عادات أهل البادية ما يراه حسنا ولقد كانت لهذه الملازمة أثر في فصاحته وبلاغة ما يكتب، وقد لفتت هذه البراعة أنصار معاصريه من العلماء بعد أن شب وكبر، حتى الأصمعي وهو من أئمة اللغة المعدودين يقول: “صححت أشعار هذيل على فتى من قريش يقال له محمد بن إدريس”. وبلغ من اجتهاده في طلب العلم أن أجازه شيخه “مسلم بن خالد الزنجي” بالفتيا وهو لا يزال صغير .
إضافة إلى دراسته المتواصلة وإطلاعه الواسع حتى أصبح يرجع إليه في اللغة والنحو. فكما مر بنا سابقاً قول الأصمعي عن فصحاة لسانه العربي. وقال أحمد بن حنبل: “كان الشافعي من أفصح الناس، ما مس أحد محبرة ولا قلماً إلا وللشافعي في عنقه منة”. وكان مالك تعجبه قراءته لأنه كان فصيحاً. وقال أيوب بن سويد: “خذوا عن الشافعي اللغة”.
ويعتبر معظم شعر الإمام الشافعي في شعر التأمل، والسمات الغالبة على هذا الشعر هي: التجريد والتعميم وضغط التعبير، وهي سمات كلاسيكية، إذ أن مادتها فكرية في المقام الأول، وتجلياتها الفنية هي المقابلات والمفارقات التي تجعل من الكلام ما يشبه الأمثال السائرة أو الحكم التي يتداولها الناس ومن ذلك:

الدهر يومان ذا أمن وذا خطر *** والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيف *** وتستقر بأقـصى قـاعه الدرر
وفي السماء نجوم لا عداد لها *** وليس يكسف الا الشمس والقمر

وأبيات تدل على تذللـه لله عز وجل:

بموقف ذلي دون عزتك العظمى *** بمخفي سـر لا أحيــط به علما
باطراق رأسـي باعترافي بذلتي *** بمد يدي استمطر الجود والرحمى
بأسمائك الحسنى التي بعض وصفها *** لعزتها يستغرق النثر والنظما
أذقنا شراب الانس يا من اذا سقى *** محبا شرابا لا يضام ولا يظما

رحلته في طلب العلم

حفظ الشافعي وهو ابن ثلاث عشرة سنة تقريباً كتاب الموطأ للإمام مالك، ورحلت به أمه إلى المدينة ليتلقى العلم عند الإمام مالك. ولازم الشافعي الإمام مالك ست عشرة سنة حتى توفى الإمام مالك 179 هجرية، وبنفس الوقت تعلم على يد إبراهيم بن سعد الأنصاري، ومحمد بن سعيد بن فديك وغيرهم. وبعد وفاة الإمام مالك سافر الشافعي إلى نجران وولي عليها، ورغم عدالته فقد وشى البعض به إلى الخليفة “هارون الرشيد” فتم استدعائه إلى دار الخلافة، وهناك دافع عن موقفه بحجة دامغة وظهر للخليفة براءة الشافعي مما نسب إليه وأطلق سراحه.
وأثناء وجوده في بغداد أتصل بمحمد بن الحسن الشيباني -تلميذ أبي حنيفة- وقرأ كتبه وتعرف على علم أهل الرأي، ثم عاد بعدها إلى مكة وأقام فيها نحو تسع سنوات، لينشر مذهبه من خلال حلقات العلم التي يزدحم فيها طلبة العلم في الحرم المكي ومن خلال لقاءه بالعلماء أثناء مواسم الحج. وتتلمذ عليه في هذه الفترة الإمام أحمد بن حنبل.
ثم عاد مرة أخرى إلى بغداد سنة 195 هجرية، وكان له بها مجلس علم يحضره العلماء ويقصده الطلاب من كل مكان. مكث الشافعي سنتين في بغداد ألف خلالها كتابه “الرسالة” ونشر فيه مذهبه القديم ولازمه خلال هذه الفترة أربعة من كبار أصحابه وهم أحمد بن حنبل، وأبو ثور، والزعفراني، والكرابيسي. ثم عاد الإمام الشافعي إلى مكة ومكث بها فترة قصيرة، غادرها بعد ذلك إلى بغداد سنة 198 هجرية وأقام في بغداد فترة قصيرة ثم غادر بغداد إلى مصر.

رحلته في مصر

قدم مصر سنة 199 هجرية تسبقه شهرته وكان في صحبته تلاميذه الربيع بن سليمان المرادي، وعبدالله بن الزبير الحميدي، فنزل بالفسطاط ضيفاً على “عبد الله بن عبد الحكم” وكان من أصحاب مالك. ثم بدأ بإلقاء دروسه في جامع عمرو بن العاص، فمال إليه الناس وجذبت فصاحته وعلمه كثيراً من أتباع الإمامين أبي حنيفة ومالك. وبقي في مصر خمس سنوات قضاها كلها في التأليف والتدريس والمناظرة والرد على الخصوم. وفي مصر وضع الشافعي مذهبه الجديد وهو الأحكام والفتاوى التي استنبطها بمصر وخالف في بعضها فقهه الذي وضعه في العراق، وصنف في مصر كتبه الخالدة التي رواها عنه تلاميذه.


كيفية ظهور شخصيته

تَطرَّق “أحمد تمام” في كتابه (الشافعي ملامح وآثار) كيفية ظهور شخصية الشافعي ومنهجه في الفقه. هذا المنهج الذي هو مزيج من فقه الحجاز وفقه العراق، هذا المنهج الذي أنضجه عقل متوهج، عالم بالقرآن والسنة، بصير بالعربية وآدابها خبير بأحوال الناس وقضاياهم، قوي الرأي والقياس. فلو عدنا إلى القرن الثاني الميلادي لوجدنا أنه ظهر في هذا القرن مدرستين أساسيتين في الفقه الإسلامي هما مدرسة الرأي، ومدرسة الحديث. نشأت المدرسة الأولى في العراق وهي امتداد لفقه “عبد الله بن مسعود” الذي أقام هناك، وحمل أصحابه علمه وقاموا بنشره. وكان ابن مسعود متأثراً بمنهج عمر بن الخطاب في الأخذ بالرأي والبحث في عِلَلِ الأحكام حين لا يوجد نص من كتاب الله أو سنة رسوله.

عودة الشافعي مرة أخرى لبغداد

عاد الشافعي إلى بغداد للمرة الثانية عام 195هـ، فألف لأول مرة كتاب (الرسالة) الذي وضع فيه الأساس لعلم أصول الفقه وشرائط الاستدلال بالقرآن والسنة والإجماع والقياس وبيان الناسخ والمنسوخ، ومراتب العموم والخصوم، كما حققه الرازي في مناقب الشافعي، والخطيب في تاريخ بغداد. ثم اعتزم السفر إلى مصر فوصل إليها عام 199 هـ.


تعبده لله عز وجل

وكان -رحمه الله- محباً للعلم حتى أنه قال: ” طلب العلم أفضل من صلاة التطوع”. ومع ذلك روى عنه تلميذه الربيع بن سليمان أنه كان يحي الليل صلاة إلى أن مات، وكان يختم في كل ليلة ختمة. وروى الذهبي في السير عن الربيع بن سليمان قال: كان الشافعي قد جزأ الليل، فثلثه الأول يكتب، والثاني يصلي، والثالث ينام. وقال الذهبي أفعاله الثلاثة بالنية، والحق ما قاله الذهبي، فإن النيات صنعة العلماء، والعلم إذا أثمر العمل وضع صاحبه على طريق النجاة، وما أحوج أمتنا اليوم إلى العلماء العاملين الصادقين العابدين الذين تفزع إليهم الأمة في الأزمات وما أكثرها ولا حول ولا قوة إلا بالله .
أخرج ابن عبد البر عن الربيع قال: سمعت الشافعي يقول ” الإيمان قول وعمل واعتقاد بالقلب ألا ترى قول الله عز وجل: [وما كان الله ليضيع إيمانكم] يعني صلاتكم إلى بيت المقدس فسمى الصلاة إيماناً وهي قول وعمل وعقد”
وقد قال الشافعي أيضاً: “ولو كان هذا الإيمان كله واحداً لا نقصان فيه ولا زيادة – لم يكن لأحد فيه فضل واستوي الناس وبطل التفضيل ولكن بتمام الإيمان دخل المؤمنون الجنة، وبالزيادة في الإيمان تفاضل المؤمنون بالدرجات عند الله في الجنة، وبالنقصان من الإيمان دخل المفرطون النار”.
وفاته

ظل الإمام الشافعي في مصر ولم يغادرها، يلقي دروسه ويحيط به تلامذته حتى لقي ربه في 30 رجب 204 هجرية، ومن أروع ما رثي به من الشعر قصيدة لمحمد بن دريد يقول في مطلعها:
ألم تر آثار ابن ادريس بعده *** دلائلها في المشـكلات لوامع
وفي النهاية لا نقول إلا رحم الله الإمام الشافعي وجزاه الله عنا كل خير لأنه نفعنا بعلمه الغزير، وساعدنا على فهم ديننا الحنيف الذي يحاربه الكثير والكثير من المشركين بالتشكيك فيه، ولولا هؤلاء العلماء وجهدهم للتوصل إلى حلول كثيرة حول التطور وتغير الحضارات لضاع شباب الإسلام من كثرة المفسدات، وندعوا الله -سبحانه وتعالى- أن يرزق الأمة الإسلامية مثل الإمام الشافعي ـ رحمه الله تعالى ـ.