هناك آية وقفت عندها طويلًا، وراجعت تفسيرها من عدة مصادر فلم أجد ما يشفي الصدر في فهمها، وهي قوله تعالى في سورة آل عمران في وصف يوم أُحد: {إِذْ تُصْعِدُونَ وَلَا تَلْوُونَ عَلَىٰ أَحَدٍ وَالرَّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِي أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِّكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ} [آل عمران من الآية:153].

تعرض هذه الآية حال المسلمين بعدما وقعت المعصية بترك الرماة للجبل واستدارة دفة المعركة لصالح المشركين، فانفضَّ جيش المسلمين ورسول الله صلى الله عليه وسلم يدعوهم أن يعودوا لقتال الكفار. محل الشاهد في الموضوع هو قوله تعالى: {أُخْرَاكُمْ فَأَثَابَكُمْ غَمًّا بِغَمٍّ لِّكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ} [آل عمران من الآية:153].

الإشكال الذي يرد على الذهن أن الغم نفى الحزن ومَنَعَه، بينما كنا نتوقع أن نقرأ: (فأثابكم غما بغم لكي تحزنوا على ما فاتكم وما أصابكم)، أو: (فأثابكم رضا برضا لكيلا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم) حتى يتناسب ما قبل (لكي) أو (لكيلا) مع ما بعدها. لكن الآية تقرر أن الغم بغم منع الحزن.

فكيف يكون الغم علاجًا أو مانعًا للحزن؟

عند مراجعة التفاسير تجد أن منهم من تجاوز هذا الموضع من الآية ولم يفسره، ومنهم من قال أن (لا) في {لِّكَيْلَا} زائدة، وهذا يقتضي أن (لا) في {وَلَا مَا أَصَابَكُمْ} زائدة أيضًا. وهذا القول بعيد جدًا والله أعلم.

• ثم بعد التأمل ظهر لي معنى لطيف تتسق به الآية دون إشكال: أصيب الصحابة بادئ الأمر بغمين: غم فوات الغنيمة: وهو الذي عبر عنه القرآن بـ{مَا فَاتَكُمْ}، وغم انقلاب المعركة عليهم ووقوع القتل فيهم: وهو ما عبر عنه القرآن بـ{مَا أَصَابَكُمْ}.

فهذا غمان كادا يملآن قلوب الصحابة. فقدر الله عليهم غمًا جديدًا بما أشيع من قتل النبي صلى الله عليه وسلم، وهو غم كبير تضاءل بجانبه الغمَّان السابقان وانكمشا في قلوبهم وانشغل الصحابة بهذا الغم الجديد. فلما تبين لهم أن رسول الله بعافية سُرِّي عنهم هذا الغم بعدما أنساهم الغمَّين اللذَين كانوا فيهما. فبذلك كانت إشاعة مقتل النبي ثم تبيُّنُ بطلان ذلك رحمة من الله سبحانه بالصحابة وتخفيفًا عنهم، أي أن هذه الإشاعة خدمت خدمة مرحلية بأن تضاءل إحساسهم بالغمَّين الأولين بسببها، ثم انكشف بطلانها بعدما أدت هذه المهمة.

• أَعِد قراءة الآية على ضوء هذا الفهم ليصبح المعنى: فعرضكم لغم تلو غم حتى أنساكم الغم الأكبر (إشاعة قتل النبي) غمومكم السابقة ثم زال هذا الغم الأخير بظهور أن رسول الله لم يمت. وإنما عرضكم الله لهذا رحمة بكم لكيلا تحزنوا على ما فاتكم من الغنيمة ولا ما أصابكم من القتل وانقلاب المعركة عليكم.

ثم وجدت أثرًا عن ابن عباس فرحت به جدًا لأنه يؤيد هذا الفهم، وهو أثر أخرجه الإمام أحمد والحاكم وصححه ووافقه الذهبي، يصف به عبد الله بن عباس رضي الله عنهما تفاصيل المعركة وما تلاها، ومما جاء فيه: "وصاح الشيطان: قُتل محمد. فلم يُشك فيه أنه حق. فما زلنا كذلك ما نشك أنه قد قتل حتى طلع رسول الله"، ثم محل الشاهد: قالوا (أي الصحابة): "ففرحنا حتى كأنه لم يصبنا ما أصابنا".

ففرحهم بظهور أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يمت، مَنَعَ حزنهم لما أصابهم.

والله تعالى أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.