عاتقة المائة،زهرة أمهات المؤمنين الصحابيات الجميلات.

نسبها ونشاتها:

أبوها الحارث بن أبي ضرار،قائد بيت المصطلق،كانت سيدة نساء قومها،تمتعت بالجمال الفائق،ولدت قبل البعثة بثلاث اعوام،تزوجت ابن عمها مسامح بن صفوان،وقد قتل في هذه الغزوة،كان اسمها برة،ورسولنا الكريم هو من سماها جويرية وهي تصغير لكلمة "جاريه"

زواجها من رسول الله:

عندما خرج الرسول إلى بني المصطلق لياقتلهم وكان قائدهم الحارث بن ضرار أبو جويرية فهزمهم الرسول وسميت غزوة بين المصطلق،فسبيت نساء بني المصطلق،وكان زوج جويرية قد قتل في هذه الغزوة.قسم رسول الله سبايا بني المصطلق،وكانت جويرية بنت الحارث عند ثابت بن قيس،فذهبت إلى رسول الله وهي حزينة تطلب منه أن يساعدها حتى تعتق نفسها. فقالت له:انا برة بنت الحارث سيد قومه،وقد أصابني من البلاء لا يخفى عليك،وجئتك تساعدني لاعتق نفسي.فقال لها:"ادفع عنك واتزوجك".فوافقت جويرية على الفور واسلمت،وكانت ابنة عشرين سنة.

فاعتق المسلمون نساء بني المصطلق وقالو:اصهار رسول الله.

فكانت أعظم امرأةبركة على قومها،وسميت عاتقة المائة.

جويرية في بيت النبي:

كان عليه الصلاة والسلام يحرص على تعليمها أمور دينها،فتأثرت كثيرا به فكانت تصوم كثيرا،وكانت تذكر الله بعد الفجر حتى الشروق كما كان يفعل الرسول،وفي أحد الأيام خرج من عندها صباحا وهي تسبح ورجع إليها وهي تسبح.

"سبحان الله وبحمده"

"عدد خلقه"

"رضا نفسه"

"زنة عرشه"

"مداد كلماته"

فقال لها الرسول:"لقد قلت بعدك أربع كلمات ثلاث مرات أو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن؛سبحان الله وبحمده،عدد خلقه ورضا نفسه،وزنة عرشه،ومداد كلماته"،فكانت رضي الله عنها ترددها كثيرا.

ودخل النبي عليها يوم الجمعه فوجدها صائمه،فقال:"اصمت امس؟"قالت:لا،قال:"تريدين أن تصومي غدا؟"،قالت:لا،قال:"فافطري".

كانت من أجمل النساء،وكانت عائشة رضي الله عنها تصفها:كانت حلوة مليحة،وكانت رضي الله عنها تتصف بالعقل والخلق الكريم والفصاحة وصفاء القلب،وكانت تقية وروت الكثير من الاحاديث عن رسول الله.

وفاتها:

لقيت ربها سنة 50 هجري في خلافة معاوية في المدينة عن عمر 70 سنة،رحم الله ام المؤمنين..عاتقة المائة.