بعض الآباء يصرون على ممارسة السلطة العليا على الأبناء، مع الحفاظ على حاجز عالٍ منيع بينهم وبين الأبناء، قد يمنع هذا الحاجز المبالغ فيه موهوب عن إظهار موهبته، وقد يتسبب في فتور همة كان يجب دعم صاحبها أو تنمية مهارة كان يجب الدأب على تنميتها..

ينبغي على الوالد أن ينزل من عليائه إلى مستوى أطفاله في أحيان كثيرة حتى تتواصل القلوب، وتتقارب الأفهام، ويستشف منهم ما يحتاج على دعم أو تشجيع، ويا لها من كلمة عظيمة قالها عمر رضي الله عنه لابنه: "لأن تكون قلت: هي النَّخلة، أحبُّ إليَّ من كذا وكذا".

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّ من الشَّجر شجرة لا يسقط ورقها، وإنَّها مَثَل المسلم، فحدِّثوني ما هي؟» فوقع النَّاس في شجر البوادي، قال عبد الله: ووقع في نفسي أنَّها النَّخلة، فاستحييت. ثم قالوا: حدِّثنا ما هي يا رسول الله؟ قال: فقال: «هي النَّخلة». قال: فذكرت ذلك لعمر. قال: لأن تكون قلت: هي النَّخلة، أحبُّ إليَّ من كذا وكذا" (متفق عليه).

فاللهم أصلح الآباء والذرية.