ما قولُ السَّادة العلماء؟!!

في رجلٍ؛ زنَى بامرأة.. وبينما هو كذلك؛ إذ رآهُ رَجُلان!!

فقال الأول: وَيْحَك أيها الزاني!!

فقال الثاني: وَيْحَك أنت!!

وهل أقمتَ عليه الحُجَّة؛ حتَّى تُسمِّيَه زانيًا؟!!

لعلَّ له عذرًا لا تعلمُه؛ لعلَّه جاهل.. لعلَّه مُتأوِّل.. لعلَّه.. لعلَّه..!!

وهل شَققتَ عن صدره؛ فعلِمتَ أنه مُستحلٌّ له؟!!

فقُل فقط: هذا الرجل فعَل فِعْل الزنا، ولا تَقُل زانٍ!!!

ثمَّ رمَى كلٌّ منهما الآخر؛ بالسَّفَه، والجهل، والغلَط، والشَّطَط!!

فأيُّهما أحقُّ بالجهل والسَّفه من أخيه؟!!

أفتُونا مأجورين، يرحمكم الله!!

فإن هذه المسألة؛ تُمثِّل اليومَ مأساةً علميةً وشرعيةً؛ لكثيرٍ من المسلمين!!