قال اللَّه تعالى (البقرة 215): {وما تفعلوا من خير فإن اللَّه به عليم}.

وقال تعالى (هود 85): {ويا قوم أوفوا المكيال والميزان بالقسط، ولا تبخسوا الناس أشياءهم}.

وقال تعالى (المطففين 1- 6): {ويل للمطففين الذين إذا اكتالوا على الناس يستوفون، وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون؛ ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون ليوم عظيم. يوم يقوم الناس لرب العالمين}.

1367- وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم يتقاضاه فأغلظ له فهم به أصحابه، فقال رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (دعوه فإن لصاحب الحق مقالا) ثم قال: (أعطوه سناً مثل سنه) قالوا: يا رَسُول اللَّهِ لا نجد إلا أمثل من سنه. قال: (أعطوه فإن خيركم أحسنكم قضاء) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

1368- وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: (رحم اللَّه رجلاً سمحاً إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى) رَوَاهُ البُخَارِيُّ.

1369- وعن أبي قتادة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يقول: (من سره أن ينجيه اللَّه من كرب يوم القيامة فلينفس عن معسر أو يضع عنه) رَوَاهُ مُسلِمٌ.

1370- وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: (كان رجل يداين الناس، وكان يقول لفتاه: إذا أتيت معسراً فتجاوز عنه لعل اللَّه أن يتجاوز عنا، فلقي اللَّه فتجاوز عنه) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

1371- وعن أبي مسعود البدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (حوسب رجل ممن كان قبلكم فلم يوجد له من الخير شيء إلا أنه كان يخالط الناس وكان موسراً، وكان يأمر غلمانه أن يتجاوزوا عن المعسر، قال اللَّه عز وجل: نحن أحق بذلك منه تجاوزوا عنه) رَوَاهُ مُسلِمٌ.

1372- وعن حذيفة رَضيَ اللَّهُ عَنهُ قال: (أتي اللَّه تعالى بعبد من عباده آتاه اللَّه مالاً فقال له: ماذا عملت في الدنيا قال -ولا يكتمون اللَّه حديثاً- قال: يا رب آتيتني مالك فكنت أبايع الناس وكان من خلقي الجواز؛ فكنت أتيسر على الموسر وأنظر المعسر. فقال اللَّه تعالى: أنا أحق بذا منك، تجاوزوا عن عبدي) فقال عقبة بن عامر وأبو مسعود الأنصاري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما: هكذا سمعناه من في رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم. رَوَاهُ مُسلِمٌ.

1373- وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (من أنظر معسراً أو وضع له أظله اللَّه يوم القيامة تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله) رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.

1374- وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صلى الله عليه وسلم اشترى منه بعيراً [ بِوُقِيَّتَيْنِ ودرهم أو درهمين] فوزن له فأرجح. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.


1375- وعن أبي صفوان سويد بن قيس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: جلبت أنا ومخرمة العبدي بَزّاً من هجر، فجاءنا النبي صلى الله عليه وسلم فساومنا بسراويل وعندي وزان يزن بالأجر، فقال النبي صلى الله عليه وسلم للوزان: (زن وأرجِج) رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.