الأفضل صومها في أيام البيض . وهي الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر.

وقيل: الثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر، والصحيح المشهور هو الأول.

1258- عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث: صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أنام. مُتَّفّقٌ عَلَيهِ.

1259- وعن أبي الدرداء رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال أوصاني حبيبي صلى الله عليه وسلم بثلاث لن أدعهن ما عشت: بصيام ثلاثة أيام من كل شهر، وصلاة الضحى، وبأن لا أنام حتى أوتر. رَوَاهُ مُسلِمٌ.

1260- وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال، قال رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله) مُتَّفّقٌ عَلَيهِ.

1261- وعن مُعَاذَةَ العدوية أنها سألت عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أكان رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يصوم من كل شهر ثلاثة أيام قالت: نعم، فقلت: من أي الشهر كان يصوم قالت: لم يكن يبالي من أي الشهر يصوم. رَوَاهُ مُسلِمٌ.

1262- وعن أبي ذر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (إذا صمت من الشهر ثلاثاً فصم ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة) رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.

1263- وعن قتادة بن ملحان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يأمرنا بصيام أيام البيض: ثلاث عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ.

1264- وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لا يفطر أيام البيض في حضر ولا سفر. رواه النسائي بإسناد حسن.