1104- عن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي ركعتين خفيفتين بين النداء والإقامة من صلاة الصبح. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ. وفي رواية لهما: يصلي ركعتي الفجر إذا سمع الأذان فيخففهما حتى أقول: هل قرأ فيهما بأم القرآن

وفي رواية لمسلم: كان يصلي ركعتي الفجر إذا سمع الأذان ويخففهما.

وفي رواية: إذا طلع الفجر.

1105- وعن حفصة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كان إذا أذن المؤذن للصبح وبدا الصبح صلى ركعتين خفيفتين. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ. وفي رواية لمسلم: كان رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إذا طلع الفجر لا يصلي إلا ركعتين خفيفتين.

1106- وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل مثنى مثنى، ويوتر بركعة من آخر الليل، ويصلي الركعتين قبل صلاة الغداة وكأن الأذان بأذنيه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

1107- وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في ركعتي الفجر في الأولى منهما: {قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا} الآية التي في البقرة (البقرة 136) وفي الآخرة منهما {آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون} (آل عمران 52).

وفي رواية: وفي الآخرة التي في آل عمران: {تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم} (آل عمران 64) رواهما مسلم.

1108- وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قرأ في ركعتي الفجر: {قل يا أيها الكافرون} و{قل هو اللَّه أحد}. رَوَاهُ مُسلِمٌ.

1109- وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رمقت النبي صلى الله عليه وسلم شهراً يقرأ في الركعتين قبل الفجر: {قل يا أيها الكافرون} و{قل هو اللَّه أحد} رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.