قال اللَّه تعالى (الإسراء 34): {وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولاً}.

وقال تعالى (النحل 91): {وأوفوا بعهد اللَّه إذا عاهدتم}.

وقال تعالى (المائدة 1): {يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود}.

وقال تعالى (الصف 2، 3): {يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتاً عند اللَّه أن تقولوا ما لا تفعلون!}.

689- وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال: (آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

زاد في رواية لمسلم: (وإن صام وصلى وزعم أنه مسلم).

690- وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قال: (أربع من كن فيه كان منافقاً خالصاً، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها: إذا اؤتمن خان، وإذا حدث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

691- وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال لي النبي صلى الله عليه وسلم: (لو قد جاء مال البحرين أعطيتك هكذا وهكذا وهكذا) فلم يجيء مال البحرين حتى قبض النبي صلى الله عليه وسلم، فلما جاء مال البحرين أمر أبو بكر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ فنادى: من كان له عند رَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عدة أو دين فليأتنا. فأتيته وقلت: إن النبي صلى الله عليه وسلم قال لي كذا وكذا، فحثى لي حثية فعددتها فإذا هي خمسمائة فقال: خذ مثليها. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.