أيوب بن عتبة

أيوب بن عتبة ق اليمامي الفقيه أبو يحيى قاضي اليمامة لين من قبل حفظه يروي عن عطاء بن أبي رباح وإياس بن سلمة ويحيى بن أبي كثير حدث عنه الأسود شاذان وآدم بن أبي إياس وعاصم بن علي وأحمد بن عبد الله بن يونس وسعيد بن سليمان الواسطي وعلي بن الجعد وآخرون نزل البصرة قال الفلاس سيء الحفظ وقال البخاري هو عندهم لين وروى عباس عن يحيى سيء الحفظ ومرة قال ضعيف وقال ابن حبان يروي عن يحيى بن أبي كثير وقيس بن طلق حدث عنه ابن المبارك ووكيع يخطىء كثيرا ويهم شديدا حتى فحش الخطأ منه مات سنة ستين ومئة حدثنا أبو يعلى حدثنا عبد الله بن عمر بن أبان حدثنا عنبسة بن عبد الواحد حدثنا أيوب بن عتبة عن يحيى عن أبي قلابة عن النعمان بن بشير سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا نام أحدكم وفي نفسه أن يصلي من الليل فليضع قبضة من تراب عنده فإذا أنتبه فليقبض بيمينه ثم ليحصب عن شماله ثم قال ابن حبان هذا باطل وأخبرنا الحسن بن سفيان حدثنا محمد بن عبد الله بن عمار حدثنا عفيف بن سالم عن أيوب بن عتبة عن عطاء عن ابن عباس سأل حبشي فقال فضلتم علينا يا رسول الله بالصور أفرأيت إن آمنت بك أكائن معك قال نعم والذي نفسي بيده إنه ليرى بياض الأسود في الجنة مسيرة ألف عام وذكر الحديث إلى أن قال فاستبكى الحبشي حتى مات فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يدليه في حفرته بيده قال ابن حبان وهذا باطل وفي الجعديات بإسنادي إلى البغوي حدثني عباس سمعت يحيى يقول أيوب بن عتبة ليس بالقوي وحدثنا علي بن الجعد أنبأنا أيوب بن عتبة عن يزيد بن عبد الله بن قسيط سمعت أبا هريرة يقول وأومأ باصبعه إلى أذنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبردوا بالصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم حدثنا علي أنبأنا أيوب بن عتبة حدثنا طيلسة بن علي قال أتيت ابن عمر عشية عرفة فسألته عن الكبائر فقال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هن تسع قلت وما هن قال الإشراك بالله وقذف المحصنة وقتل النفس المؤمنة والفرار من الزحف والسحر وأكل الربا وأكل مال اليتيم وعقوق الوالدين المسلمين والإلحاد بالحرم وقيل إن أيوب بن جابر بقي إلى سنة سبعين ومئة وقال بعض الأئمة أكثر عن يحيى بن أبي كثير وكتابه عنه صحيح